Main | News | Breavments | Varieties | Social | Letters | Archives | Contact
Article Submission Date
23 March, 2012

مختارات من أشعار نظير جيد الذى أصبح قداسة البـابا شنودة الثالث

كتب نظير جيد ( البابا شنوده الثالث لاحقا) الشعر فى مرحلة مبكرة من حياته، وهو تلميذ فى المرحلة الثانوبة
وهذه مختارات من أشعاره على مدار عمره

قال فى قصيدة له فى( مجلة التلميذ ) وهو لم يزل بعد تلميذا فى المرحلة الثانوية

أهذى الجموع تعالوا سوياً إلى سلم المجد نرقى صعوداً
هتاف الحماسة منى أقبلوه خذوة شعاراً ـ ... خذوة نشيداً
*----------*--------*
وهذا بيت شعر قاله نظير جيد معبراً عن مأساتة وعمق الآلم فى نفسة ، حسرة على أمه التى ماتت بعد ولادته مباشرة بحمى النفاس :
أحقا كان لى أم وماتت ؟؟؟ أم أنى قد ولدت بغيـــر أم

*----------*--------*
من التراب والى التراب نعـود
يا تراب الأرض يا جدى وجد الناس طرا
أنت أصلى، أنت يا أقدم من آدم عمـــــراً
ومصيرى أنت فى القبر ، إذا وُسِّدت قبرا
*----------*--------*

أنا روح
ما أنا طين ولكن . .أنا فى الطين سكنت
لست طيناًً.. أنا روح... من فم الله خرجت

وسأمضى ...راجعاً لله ...إحيا حيث كنت

*----------*--------*
أغـــلــق الباب

أغلق الباب وحاجج ...فى دجى الليل يسوعا
واملأ الليـــل صلاة ...وصراخــــا ,,,ودموعــا

***
أيها الحائــر يا مـــن تهت فى فكــر عميق
تسأل الناس وتشكــو ...صارخا ايــن الطريق
هل وجدت الحـــــل يا مسكين ذو القلب الرقيق
هل أزال الناس ما عندك من هم وضيق ؟!
يا صديقى... سوف لا يجديك فى الدنيا صديق
ليس عتد الناس رأى.. ثابت.. شاف.. يليق
فحلول لفريق... ضد أخرى لفريق
***
إنما عندى عــــلاج ...قد خبرناه جميعــــــــا
إغلق الباب وحاجج ...فى دجى الليل يسوعا
واملأ الليــــل صلاة ...وصراخا ودموعا
***
أيها المصلح يا من ...تملأ الدنيا لهيبا
تأثرا للحق ...والاصلاح ...محتدا غضوبا
كم لقيت العنت... والتجريح... والقول المعيبا
تحمل اليوم صليبا ...وغدا أيضا صليبا
يا صديقى ...إن مضى الوقت نزاعا وحروبا
واستمر الحال مثل الأمس صعبا ومهيبا
فإدخل المخدع واركع ...واسكب النفس سكيبا
كلما إشتدت وضاقت... فأفتح الباب رحيبا

***
قل له يا رب إنى ...عاجز لن أستطيعا
وأعرض الأمر وحاجج ...فى دجى الليل يسوعا
واملأ الليل صلاة ...وصراخا ...ودموعا

--------------***--------------


قلبى الخفــــاقأضحى مضجعك


قلبى الخفاق أضحى مضجعك فى حنايا الصدر أخفى موضعك
قد تركت الكون فى ضوضائه وأعتزلت الكل كى أحيا معك
ليس لى فكـر... ولا رأى... ولا شهوة... أخرى سوى أن أتبعـك

قد تركت الكل ربى ما عداك... ليس لى فى غربة العمر سواك
ومنعت الفكر عن تجــواله... حيثما أنت فأفكـــارى هناك
قد نسيت الأهل والأصحاب بل..قد نسيت النفس أيضاُ فى هواك

ما بعيد أنت عن روحى التى فى سكون الصمت تستوحى نداك
فى سماء أنت حقا انمـــا كل قلب عاش فى الحب سماك


عرشك الأقـدس قلب قد خلا ...من هوى الكل فلا يحوى سواك
هى ذى العين وقد أغمضتها ...عن رؤى الأشياء على أن أراك
وكذا الأذن لقد أخليـــتها ...من حديث الناس حتى أسمعك
قلبى الخفاق أضحى مضجعك ...فى حنايا الصدر أخفى موضعك



*----------*--------*

سائـــــح

أنا فى البيداء وحـــدى... ليس لى شأن بغيرى
لى جحر فى شقوق التل ...قد أخفيت جحــــرى
وسأمضى منه يــــوما ...ساكنـا مالست أدرى
سائحا... أجتاز فى الصحراء... من قــفــر لـقـفــــر
ليس لى دير ...فكل البيد والآكــــــام ...ديــــــرى
لا ولا سور...فلن يرتاح للأســــــوار...فكــــرى
أنا طير...هــــــا ئم فى الريح ...لم أشغف بـوكـــــر
أنا فى ...الدنيا طليـــــق ...فى إقاماتى ...وسيــــرى
أنا حــــر ...حين أغــفــو ...حين أمشى ...حين أجرى
وغريب ... أنا... أمـــر الناس شىء غير أمـــرى

*----------*--------*
غـــــربــــه"
قد دخلت الكون عريانا ...فلا قنية أملك فيــــه ...أو غنى
وسأمضى... عاريا عن كل ما ...جمع العقل بجهـــل واقتنى
عجبا هل بعد هذا نشتهى... مسكناً فى الأرض ...أو مستوطناً ؟
غرنا الوهم ومن أحلامه... قد سكرنا ...وأضعنا أمســـنا
ليتـنـا نصحو ...ويصفو قلبنا ...قبلما نمضى،... وتبقـــى "ليلتنا"

***
هل ترى العالم إلا تافهاً... يشتهى المتعة فيه ...التافهون
كل ما فيه خيال يمحى... كل ما فيه سيفنى ...بعد حين
هل ترى الآمال إلا مجمراً ...يتلظى بلظّاهه الآملون
لست منهم ...هم جسوم بينما ...أنت روح فر من تلك السجون


*----------*--------*
وفى قصيدة له بعنوان ( غريب ) قال فى بعض أبياتها :
غريب
غريبا عشت فى الدنيا ...نزيلا مثل أبائـــــى
غريبا ...فى أساليــــــبى ...وأفكارى... وأهوائـــى

غريبا ...لم أجد ســـمـعا ...أفرغ فيه أرائــــــى
يحار الناس فى الفـــى... ولا يدرون ما دائى
يبوح القوم فى فـــرح ...وفى صخب... وضوضاء
واقبع هاهنا وحــــــدى ...بقلبى الوداع النائـــى
غريبا لم أجد بيــــــــتا ...ولا ركنا لايوائـــى

*----------*--------*
وفى قصيدة له بعنوان ( أنا يانجم غريب ههنا ) .

أنا يانجم غريب.

أيها النجم الذى أرشدتنا ...منذ أجيال لطفل المزود
أنا يانجم غريب ههــنا ...وشريد ليس من مرشــد
قد ضللت اللة دهرا لم أجد ...ذلك الهادى الذى يهدى يدى
فارشد القلب الى مـذوده ...واتركنى فى خشوع العابد
بين أملاك بهى شكلهم ...ركع حول يسوع سجد
***
أيها النجم أفتقدنى اننى... عن حياة الشر يوما لم أحــد
كم وعدت اللة وعدا حانثا ...ليتنى من خوف ضعفى... لم أعد
أنا وحدى وسط سياف العدا ...خائف فى وحدتى بل مرتـعـد
أنا عبد الآثم أرضى شهوتى... ان أردت الاثـــم أو ان لم أرد
أنا ملقى فى ضلال ليس من... أسقف يرعى... ولا من مفـتـقـد
فطريقى فى ظــلام دامس... قد ضللت اللة زهوا لم أجـد
ذلك الهادى الذى يهدى يدى
***
سر بقلبى ايها الهادى ولا ...تبطىء الخطو اذا اليوم دنا
أنا طفل فى حياة الروح بل... ان أولى الناس بالعطف ...أنا
ليس لى حلم ...ولا رؤيا... ولم أستمع صوتا صريحا معلنا
أنا فى الصحراء نبت واهن ...كلما مرت بـه الريح انثنى
أنا وحدى حائر بل عاجز ...أنا يانجم غريب ههنا
وشريد ليس لى من مرشد
***
نحن فى الدنيا ضعاف عُـزَّل ...لم نجد يا نجم من حصن لنا
غير وعد بمسيح منقذ ...يغفر الماضى ويمحو إثمنا
كلما انقادت إلينا شهوة ...أو غزا طيش الهوى... ألبابنا
كلما إشتدت علينا غربة ...وسئمنا - ذات يوم - حربنا
كلما هبت رياح فاجتنت ...زرعنا النامى وهزت غرسنا
يسرع القلب ويشكو صارخا ...أيها النجم الذى أرشدتنـــا
منذ أجيال لطفل المزود


*----------*--------*

تأملات فلسفية
كل ما فى الكون اثم سافر ...أخطأ الكل وزاغوا كلهم
استغلوا... فاستكانوا فى رضى... ليتنا ندرى الام ذلهم
قلبهم للشر أضحى مسكناً ...ولأجل الطيش يفنى مالهم
عبثاً ...يهديهم العقل فقد ...ضل فى الآثام أيضاً عقلهم
فترفق أيها النجم بهم ...أنت تدرى كيف أمسى حالهم
قـم وجمعهم بقلب خالص... وسط أمــلاك بـهى شكلــهم
خُــشَّــعٌ حـول يسوعٍ سُــجَّــد

*----------*--------*
أيها الحائر
أيها الحائر... يا مَـنْ ...تهت فى فكر عميق
تسأل الناس وتشكو. ... صارخاً أين الطريق
هل وجدت الحل يا مسكين...ذوالقلب الشفيق؟
هل أزال الناس ...ما عندك ...من هم وضيق؟
ليس عند الناس رأى ...ثابت... شاف... يليق
فحلول لفريق.. ضد أخرى لفريق


إنما عندى علاج ...قد خبرناه جميعا
إغلق الباب وحاجج... فى دجى الليل ...يسوعاً
وإملأ الليل صلاة... وصراخاً... ودموعا

*----------*--------*
تائه فى غربة
قل لمن يبنى بيوتاً ههنا ... أيها الضيف، لماذا أنت تبنى؟

قل لمن يزرع أشواكاً، كفى... هو نفس الشوك أيضاً سوف تجنى
قل لمن غنى على الأهواء هل... فى مجئ الموت أيضاً ستغنى ؟!
قل لمن يرفع رأساً شامخاً... فى اعتزاز، فى افتخار، فى تجن:

خفض الرأس ...وسر فى خشية ...مثلما ترفع رأساً سوف تحنى
قل لمن يعدو ويجرى سابقاً ...يا صديقى قف قليلاً وأنتظرنى
نحن صنوان يسيران معاً ...أنا فى حضنك ، مل أيضاً لحضنى
قل لمن يعتز بالألقاب ان صاح فى فخره "من أعظم منى؟"
نحن فى الأصل تراب تافه ...هل سينسى أصله من قال انى ..؟


*----------*-----*

الراهب أنطونيوس السريانى
-
إعتزلت الناس حتى ما ترى... غير وجه الله ذى القلب الحنون
وتركت الكون بل أنسيته ...لم يعاودك إلى الكـون الحنين
لست منهم.. هم جسوم بينما... أنت روح فر من تلك السجون
أنت رمز كلما نبصره... نزدرى الآجال والكون يهون

*----------*--------*


كيف خطط نظير جيد لحياته


تركت مفاتن الدنيا ...ولم أحفل بناديها
ورحت أجر ترحالى ...بعيداً عن ملاهيها
خلِّى القلب لا أهفـو ...لشئ من أمانيها
نزيه السمع لا أصغى... إلى ضوضاء أهليها

بقيثارى ومزمارى ...سعيداً فى بواديها
وساعات مقدسة ...وألحان أغنيها

خلوت بخالقى فيها


*----------*--------*

سعادة المنتصر فى معركة صعبة
كسبت العمر ...لا جاه يشاغلنى ...ولا مال
ولا بيت يعطلنى... ولا صحب ولا آل
هنا فى الدير آيات ...تعزينى وأمثال
هنا الإنجيل مصباح ...ولا يخفيه مكيال


هنا لا ترهب الرهبان ...قضبان وأغلال
ولا تستعبد الوجدان ...أغراض وآمال
ولا تلهو بنا الدنيا ...فإدبــار واقبال
أقول لكل شيطان... يريد اليوم إغرائى
حذارك إننى أحيا ...نزيلاً مثل آبائى

*----------*--------*
ذلك الثوب

هـــوذا الثوب خذيــه... ان قلبى ليس فيـــه
أنا لا أملك هذا الثوب... بـل لا أدعــــــــيه
هو من مالــــــك أنت... لك أن تسترجعـيه
فانزعى الثوب إذا شئت ...وإن شئــت أتـركيه
إنمـــــا قـلبى ...لقد أقسمـــت ألا تـــدخــــلـــيــــه

أنــــا لا أمـــلك قـــلبى... وكـــذا لـــن تمـلـــكيه
انـــــه ملــــك لربـــى ...وقــــد استــودعـــنــيه
عبثـــا قــربــــك منــه... هــــوذا قـــلبى اساليه

زوجك الغائب ...قــد أعهدنى... مالا وعرضا
بــل وقد ملكنى... فى بيته ...طــــولا وعرضا
إنه عهد وثيــــــق ...كيف أهوى فيه نقضا
وإذا ما كنت خــــــــوا نا... أخـــون العهد فرضا
كيف أعصى الله ربـــى ...وبهـــــذا الشر أرضى
ناسيا عقلى وديــنى ...طارحا تقـواى أرضا
فابعدى عنى ...دعينى ...إن أخلاقــــــــك مرضى

*----------*--------*

مناجاة باراباس للمسيح

انت لم تنصت إلى الحية بل ...أخطأت أمى وأصغت لنـداها
أنت لم تقطف من الجنة بل ...قطفت أمى حراما من جناهـا
أنت قدوس طهور بينمـــا... أنا من شرد فى الشر وتاهـــا
أنت عالى فى سماء انما ...أنا ابن الأرض أصلى من ثراها
أنت رب وإلـــه وأنــــــــا ...عبدك الآثم من يعصى الالهـــا
فلماذا أنت مصلوب هنـــا ...وأنا الخاطىء حر أتبــــــاهى
حكمة يارب لا أدركـــهــــا ...وحنان قد تسامى وتنــــــــاهى

عجبا يا رب ماذا قد جـــرى ...وعلاما كرههم فيك علاما
عشت يا مولاى حيـــنا بينهم ...تنزع البغضاء منهم والخصاما
كنت يا قدوس قلبا مشفقا ...فملأت الكون حبـــــا وسلامـــا
كنت رجلا لكسيح ...ويـــــدا لأ شل ...وأبـــــا بين اليتـــــامـى
قد أقمت الموتى والأعمى رأى ...والطريح المقعد إشتد وقاما
فلماذا قامت الدنيــــا على... شخصك العالى وزادت من أذاها
ولماذ أنت مصلوب هنا ...وأنا الخاطىء حــــــــــر أتبــــاهى
حكمة يا رب لا أدركهــــا... وحنان قد تسـامى وتنــــــــــاهى

أنا أولى منك بالصلب انا ...صاحب العار الذى لوث نفسه
أنا من ضيع ويحى يومه ...فى ضلال مثلما ضيع أمســـه
أنا من يسعى إلى الموت وفى نشوة أو سكرة يحفــر رمسه
أنا ظمآن تولى مسرعا ...يرتجى الحيــــة أن تملأ كأســــه
أيها المصلوب يا من قد رأى... كل من فى العالم الناكر قدسه
كلما طافت بك العين انزوت ...نفسى الخجلى يغطيها بكاها
فلماذا أنت مصلوب هنا ...وأنا الخاطىء حـــــر أتباهى
حكمة يارب لا أدركها ...وحنان قد تسامى و تنــــاهى

*----------*--------*

أمومة

نام فى أمن ولكن قد سهرت ...فى إرتياح ماشكوت أو وهنـت
ما تركتيه على مهــــده بل ...قد ضممت الطفل حبا واحتضنت
قد وهبتيه فــــؤادا حانيا ...وكـــــذا فى قلبه الغـــض سكنت
كل ما عندك متروك لــــــه ...ما احتجبت عنه شيئا أوخفيت
أنت يا أختاه سر غامض ...أنت نبع من حنان حيث كنت

ان لى طفل هو الطفل يسوع ...قارعا دوما على باب الضلوع
له فى أعماق قلبى مزود ...يبتغيه فى إشتيـــــاق وركوع
كم دعوت الطفل فى قلبى وكم... نال منى كل حب وخشـــوع
غير أنى جاحد فى حبه ...كلما أشتاق يثنينى الرجــــــوع
وأرى الشيطان فى إغرائه... فينادى القلب... ويحى هل أطيع ؟
ليت لى يا أم قلبـــأ مثلك ...طاهرا يشفق بالطفل يســـــوع

كم خزنت العطف فى قلبك هل ...تمنحينى البعض مما قد خزنت
أنت فى العالم سر غامض ...أنت نبع من حنـــــان حيث كنت
***
إملأى الكون حنانا وحنينا... واسمعينا عن خفاياك اسمعينا
حديثنا عن هوى الأم وعن ...قلبها الحانى حديث العارفينـــا
واذكرى العذراء فى عليائها ...كمثال رائــــــع إذ تـــــذكرينا
كيف ناءت من شكوك مرة ...وهى تحوى ربنا الفادى جنينا
كيف حلت مزودا محتقرا ...كيف قاست ذلة الفقـــــر سنينا
كيف جاءت مصرنا هاربة ...بيسوع من سيوف الذابحينا
كيف لاقت ابنها المحبوب فى... غمرة الآلام مصلوبا حزينا
إيه يا عذراء كم جربت فى ...مهجة الأم فأى الناس أنت
أنت يا أماه سر غامض ...أنت نبع من حنان حيث كنت

*----------*--------*

أبطـــــــال

نلتم الأمجاد فى دنيا وديـــن ...وهذأتم بالطغاة الملحــــدين
لم تموتوا أيها الأبطال بـــل ...قد سكنتم فى سماء الخالدين
لم يمت من قاوم الكفر ومن... بيسوع هــز عرش الكافرين
لم يمت من صار باستشهاده ...قــدوة تبقى على مر السنين
لم يمت من قــدم الروح على... مذبح الحق جـريئا لا يليــن
لم يمت كل غريب هــــــهنا ...مر بالدنيا مرور الزائـــرين

عجبا كيف صمدتم للطغــاه ...فى ثبات أدهش الكون مداه
أى شىء حبب الموت لكــم ...هل رأيتم فيه اكليل الحياه ؟
أم بصرتم بيسوع واقــفــــا ...فى انتظار فاستبقتم للقـــــاه؟
أم سمعتم مثل همس الوحى من . قد دعاكم فاستجبتم لدعاه ؟
أم تذكرتم صليب الناصرى ...ونسيتم كل شىء ما عــــداه ؟
أم تخيلتم عمود الدين قـــــد ...راح يهوى فاصطففتم كحماه ؟
أيما قد كان داعى الموت لن... نستطيع حسابكم فى المائتين
لم تموتوا أيها الأبطال بل... قد سكنتم فى سماء الخالديـــن
***
هذه القوة فى غير انتهاء ...كيف جاءتكم جموع الشهداء؟
أى سيف قد تسلحتم به ...أيها العـــزل فى ساح الدماء ؟
هل رأيتم من دروع الأرض ما... لم يلق يوما بابناء السماء؟
فتسلحتم بقلب طـــــــاهر ...ودعــــاء مستجاب ورجــــاء
وبإيمان قـــــــوى قــــادر ...يرجع الموتى ويشفى الضعفاء
ألهــونا بعد تقواكم فقد ...أظلم الكون وقل الأتقيـــــاء
وبقينا كلما نذكركـــم...يخفق القلب ويدعو فى حنين
لم تموتوا أيها الأبطال بل ...قد سكنتم فى سماء الخالدين


*__________***__________*


رحم الله البابا شنوده الثالث القديس الشاعر الفيلسوف الذى قال:
ما أنا طين ولكن ...أنا فى الطين سكنت
لست طيراً. أنا روح ...من فم الله خرجت
وسأمضى... راجعاً لله ...أحيا حيث كنت

***
والى روحه الطاهرة أهدى هذه القصيدة ردا على قصيدته

أنت روح سكن الطين – كما قلت- ولكن
أ نت بالحكمة قد عطرت طينا قد سكنته


شئته ( قولا ) فكان القول هديـا لحيارى
وجدوا فيه طريقا لخلاص قد رسمته


شئته ( بحثـا ) فكان البحث كشفا لغموض
أوضح الرؤيا أمام القوم فيما قد بحثته


شئته ( شعـرا ) ا فكان الشعر وحيا علويا
أتت بالايمان والاخلاص والحب نظمته


شئته ( تقوى ) فكنت لها مريدا ومثالا
هكذا أضفيت من قيم على طين سكنته

ليت كل القـوم فى زمن تنـامى شـره
قد حذوا حذوك فيما قد فعلته أو رويته

Go Back...



Printer Friendly Version
Copyright 2009 Elmassry Newspaper